الرئيسيةالبوابةالتسجيلمكتبة الصوراليوميةبحـثس .و .جالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 وإذا المؤودت سئلت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed saker
Admin
avatar

عدد الرسائل : 465
الموقع : alrahma.ahlamuntada.com
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 17/11/2007

مُساهمةموضوع: وإذا المؤودت سئلت   الإثنين نوفمبر 26, 2007 9:36 pm

وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ [التكوير : 8]
<hr style="COLOR: #c8ddee" SIZE=1>
بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ [التكوير : 9]

من شدة غضبي لم اجد من يرحمني من غضبي سوى غضب اكبر , و هو غضب لا يقاربه غضب .... الا إنه غضب الرحمن سبحانه.....
لي ابنة بعمر الربيع و ربما ينتسب الربيع اليها و ليس العكس.... عمرها اربعة عشر عاماً , ولكن الطفولة ما زالت متعمقة في عينيها و مشاعرها و تصرفاتها و ذهنها , كأنها تأبى ان تسلم صاحبتها لمخاطر النضوج و جرائمه

المهم .... ابنتي هذه و قبل عدة اشهر و بالتحديد قبل شهرين, كانت تدخل على النت خلسة اعلمها , لأني امنعها من الدخول على النت لكي لا يلهيها عن دراستها.... في ذلك الحين كانت تمارس هواية المراسلة عن طريق الماسنجر مع صويحباتها و ابناء و بنات عمومتها ممن لا تتجاوز اعمارهم العاشره.... و فجأت دخل عليها على الماسنجر فتى في الخامسة عشر من عمره , يبدو انه اخذ بريدها من احدى صويحباتها .... اخبرها انه يعرف اباها(انا ) و ان والده صديق لي و تجاذبا اطراف الحديث حول الأرض و الجبل و امور طفولية اخرى ...
استمر الحال لمرة اخرى , و يبدو انها شعرت ان هناك شيء خاطيء فاخبرت اخاها الذي يكبرها بعامين... ارشدها اخوها ان الأمر خاطئ و انني اذا عرفت انها تتحدث مع شاب سأقطع رقبتها ... قاما معاً(الأخ و الأخت) بإلغاء البريد لكي لا يلاحقها الشاب مرة اخري و انتهت الصله..........
فجأة و قبل اسبوع , اذا بيانات توزع في مدرسة ابنتي و تذكر مجموعة من الفتيات و انهن يتبادلن الغرام مع الشباب عبر النت , و انّ الفضيلة في البلدة تتعرض للخطر و ان .... و ان.... المديرة جمعت البيان و تكتمت عليه و بدأت بالتحقيق مع المذكورة اسماؤهن.... حميع الفتيات انكرن معرفة ما جاء في البيان , سوى ابنتي (بطفولتها اخبرت المديرة بالقصة التي اوردتها اعلاه............
المهم ان البنت اخبرت امها , و الأم اخبرتني........................................... ................
و عندما جائت امها لإخباري اسرعت الصغيرة في الذهاب الى سريرها لعل نومها يقيها الشر الذي تتوقع......
طلبت من الأم ان ترسل لي الإبن و البنت ........
بعد لحظات دخل علي الولد و البنت و يا الهي عفوك
الولد وجهه جامد كالحجر بلا حياة.... اماّ الصغيرة فترتجف بشكل ملحوظ داخل ملابسها و وجهها يا الله!!!!
لم ارى في حياتي وجه طفل مرعوب شاحب كوجهها ....
لم تلن قسماتي و اومأت لها ان تجلس على كرسي امامي و كذلك اخاها
جلست و عيونها المذعورة تسكب دفقات من الدمع ... فيبدو انها كانت تحاول منع دموعها من الجريان , و كلما تغلبت اردته على ارادتها انطلق على شكل دفقة من خلف سد الخوف في عينيها ثم انقطع
تأملتها بغضب شديد
رفعت يدي .... و انزلتها بجانبي
ماذا حدث؟؟؟ خرجت منيّ بصوت اجش اجوف قاسي ليس فيه اي نبرة انسانيه؟؟؟
زاد ارتجافها .... ترجرت شفتاها بكلمات لتشرح الأمر و بدأت تحكي حول البيان و المديره..... قاطعتها بحدة مختصرة مبتوره: اخرسي, لا اريد حكاية البيان بل حكايتك
اخبرتني بين الدموع و الإرتجاف و الشحوب المتزايد بحكايتها , و انا كنت بين الحين و الآخر انهر دمعها و اقول , لا تبكي , لن ترحمك دموعك, او آتي بحركة تزيد رجفتها و شحوبها....
اكد اخوها حكايتها....
و بعد كلمات كثيرة حول شرف الأسرة و العادات و الفضيحة و التربية و ..... يبدو ان مخها المتربس الطفولي المذعور لم يفهم معظمها.....
سألتها , الم امنعك من النت ؟؟؟ لماذا تكلمت معه وانت تعرفين ان هذا لا يجوز؟؟؟
فتحت شفتاها بصعوبه: و الله... و قبل ان تكمل قاطعتها : اخرسي لا تذكري اسم الله على لسانك...
استمرت امام اصراري على ان تستمر: يا بابا انا ما حكيت اشي غلط معاه ... هو كان يقول ان اباه صاحبك و انه زارنا و ابوه في الجبل قبل سنوات و تكلم عن كلبنا القزم الذي لدغته الأفعى و مات .... هذا فقط....
همْهَمت همهمة و حش يستعد للإنقضاض: و ما تحكمين على نفسك؟؟؟.... سكوت و لا جواب
علت نبرات صوتي بحده: تكلميّ يا كلبه.....
هطلت دفقة قوية من عينها ... و صدر منها صوت كأنه حشجرة ما قبل الموت ........ اقتلني
نظرت اليها و هي تكاد تموت رعباً و هلعاً , و لكن جسمها المرتجف يقاوم الإنهيار لكي لا يستثير الوحش المتحفز امامه فيدفعه للهجوم... اومأت للولد أن ينادي امه.... نهض بسرعة الربوت...عاد و امه ... اومأت للأم ان تجلس بجانب ابنتها.... كانت عيون الأم مكفهرة بالحزن و الإكتئاب و شعرها منفوش..... ...
انهضي زمجرت بالبنت... نهضت متثاقلة ... اشرت لها ان تقترب منيّ.... تقدمت , خطوه خطوتان, و انا اركز نظري بها.... حركت يدي و بدون شعور و بدلاً من ان تهوي عليها , جذبتها الى صدري ... انهارت البنت في حضني و دفنت رأسها في صدري, و شعرت بدموعها تبلل ملابسي و تخترق جلدي, و ضعت يدي فوق شعرها املسه بحنان لا اعرف من اين اتى؟؟؟... تدفّقت دموع الأم مترافقةً مع ابتسامة راحة و رضى
رفعت رأس ابنتي و قبلتها على الخدود و على الجبين و احتضنتها ... دموع الفرح هذه المرت كانت تغمر خدّيها .. و تلغمط و جهها ... طلبت من اخيها ان يحضر محارم ورقية لها لتعالج السوائل الإنفاعليه التي تتدفق من انفها و عيونها .... لقد اندفعت الحياة بأقوى صورها في جسدها و اينع الربيع....
طلبت منها ان تذهب لتغسل وجهها و تعود
نهضت , خرجت , جائني صوت الرحمن (و اذا الموءودة سئلت , بأي ذنب قتلت) .... تذكرت قصة قرأتها في صحيفة محلية قبل لا اعرف كم من الزمان , عن رجل في السعودية , قالت له زوجته ان ابنهما ابن الرابعة او الخامسة(لا اذكر ) قد سرق بعض الجبن من الثلاجة بعد ان طلبه و منعته و انها ضبطته يأكله خلف الكنبة , فما كان من والد الطفل إلاّ ان احضر دبوساً و بدأ يخز ابنه في يده ليعلمه ان اليد التي تسرق يجب ان تعاقب, و بعد عدة ايام و امام عدم انتباه الأم و الأب التهبت يد الطفل و انتشرت فيها الغرغرينا , و عندما نقلوه للمستشفى كان لا بد من قطع يده لكي يحافظوا على حياته.... و عندما زاره الأب في المستشفى و رآه الطفل بادره: يا ابي و الله العظيم ما بسرق بعد ... بابا اعطيني ايدي و ما بسرق.... لم يحتمل الأب و سقط ميتاً بجانب سرير ابنه... لا اعرف إن كانت القصة صحيحه ام انها حكي جرايد , المهم انني تأثرت منها في حينه, و خزنها دماغي و اخرجها عندما كدت اقترب من فعل شيئ قريب منها

الواقعة لها تتمة

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrahma.ahlamuntada.com
noha
Admin
avatar

عدد الرسائل : 419
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 17/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: وإذا المؤودت سئلت   الأربعاء نوفمبر 28, 2007 9:41 pm

مشكور يا احمد

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrahma.ahlamuntada.com/index.htm
 
وإذا المؤودت سئلت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الرحمة :: 
الأسرة العربية
 :: منتدي المرأة والأسرة العربية
-
انتقل الى: